يوم إعلامي حول نتائح تقرير البنك الدولي لمناخ ممارسة الاعمال لعام 2017

انواكشوط,  28/10/2016  –   نظمت وزارة الاقتصاد والمالية اليوم الجمعة في مباني غرفة التجارة والصناعة والزراعة الموريتانية يوما تحسيسيا حول نتائج التقريرالسنوي الصادرعن البنك الدولي حول مؤشر مناخ الاعمال (داونغ بيزنس) 2017.

وتابع الحضورعرضا عن هذا التقرير والخطوات الاصلاحية التي قامت بها الحكومة الموريتانية من أجل تحسين مناخ الاعمال والذي بموجبه تقدمت موريتانيا بثمان نقاط حيث انتقلت من الرتبة 168 إلى الرتبة 160.

وأكد وزيرالاقتصاد والمالية السيد المختار ولد أجاي الذي افتتح أشغال هذا اليوم

أن مؤشر تعاطي الاعمال يعد مرجعا أساسيا لتقييم الاصلاحات التي تنفذها الدول في مجالات الحياة الاقتصادية عامة وفي مجال النهوض بالقطاع الخاص بصفة خاصة.

وقال الوزير إن تقريرالبنك الدولي يظهرأن مويتانيا حققت تقدما ب 6 نقاط على الترتيب الافريقي و5 نقاط على الترتيب العربي و8 على الترتيب الدولي واحتلت المرتبة الخامسة على مستوى الدول الاكثر تنفيذا للاصلاحات في هذا المجال عالميا.

وأضاف أن نتائج التقرير جاءت تتويجا للجهود الدؤوبة التي بذلتها موريتانيا لخلق مناخ ملائم للاستثمار الخاص بعد أن أقرت خارطة طريق تأخذ بعين الاعتبار إدخال تحسينات في مجالات حماية المستثمرين وتأسيس الشركات وحماية حقوق الملكية ودفع الرسوم والضرائب والتجارة عبرالحدود ومنح رخص البناء والربط بالكهرباء ونقل الملكية وتسوية مشكل القدرة على الوفاء.

وأوضح أن الارادة السياسية الحقيقية للاصلاح الشامل والتحديث الذي يقوده رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز والذي بدأ الشعب يجني ثماره، مضيفا أن صدور تقرير البنك الدولي يأتي اسبوعا بعد إقرار مجلس الوزراء لمبادرة (لننتج داخل موريتانيا) الذي سيرصد لها مبلغ 26 مليارأوقية بهدف تنويع الاقتصاد وترقية الاستثمارات وزيادة القيمة المضافة للمنتجات الوطنية.

وهنأ الممثل المقيم للبنك الدولي في موريتانيا السيد غاستون سورغو باسم مجموعة البنك الدولي الحكومة الموريتانية على الاصلاحات التي تم إنجازها والتقدم في التصنيف الدولي من بين عشر دول هي الافضل في مجال الاصلاحات.

وأشار إلى أن موريتانيا صادقت على سبعة إصلاحات خلال سنتين جذبت الانظار إليها مبينا أنه يمكن القول الآن إن موريتانيا أصبحت بلدا تنافسيا في مجال النظم المتعلقة بتحسين مناخ الاعمال.

وبدوره ثمن رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة الموريتانية السيد محمدو ولد محمد محمود جهود السلطات العمومية في سبيل تطوير مناخ الاعمال بهدف تنمية إقتصادية شاملة من خلال تشجيع الاستثمارات المحلية .

وقال إن هيئته ستواصل جهودها خدمة للاقتصاد الوطني وخدمة للفاعلين الاقتصاديين.

وتحدث نائب رئيس الاتحاد الوطني لارباب العمل الموريتانيين السيد محمد الافضل ولد بتاح فأكد ضرورة مواصلة التشاور بين الدولة والقطاع الخاص والعمل على جني ثمار المزايا العديدة للتكامل بين القطاعين العام والخاص.

وأشاد بالخطوات التي تم قطعها في مجال تحسين مناخ الاعمال خدمة للمكتسبات الاقتصادية والاجتماعية.

وعقد وزير الاقتصاد والمالية رفقة ممثل البنك الدولي مؤتمرا صحفيا استعرض فيه أهم الاصلاحات والاجراءات المحفزة للاسثمارالوطني والاجنبي داعيا الجميع للعمل والتعاون من أجل مزيد من تحسين مناخ الاعمال الذي له انعكاسات كبيرة على الاقتصاد وعلى خلق فرص عمل عديدة.

وبدوره أكد ممثل البنك الدولي أن مويتانيا تستحق هذه الرتبة وأفضل منها نظرا لما بذلته من جهد وإصلاحات عديدة في مجالات إقتصادية متعددة.

وجرى هذا اليوم التحسيسي بحضور وزيري العدل والصحة بالاضافة إلى محافظ البنك المركزي ورئيس منظقة نواذيبوالحرة.